أبحث عن ما تريده . . .

من نحن

 

جمعية الامارات للمكتبات والمعلومات هي جمعية وطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة ذات نفع عام، غير ربحية تعنى بشئون المكتبات والمعلومات والتوثيق والارشيف والمخطوطات والعاملين فيها.

وفي يوم الثلاثاء، الموافق 2017 / 04 / 04 م، تأسست الجمعية بموجب القانون الاتحادي رقم2   لسنة 2008 م بشأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية ذات النفع العام.

 ومقرها الرئيسي في مدينة الشارقة ودائرة نشاطها دولة الامارات العربية المتحدة .

 

رؤيتنا :

تحقيق التواصل العلمي الفاعل بين الجمعية والمهتمين بنشاطاتها، وتطوير المفاهيم والخدمات المرتبطة بمجال المكتبات والمعلومات، وتقديم المشورة العلمية

والمهنية في مجالات التخصص للارتقاء بالأعمال والممارسات العملية في المؤسسات الخاصة بمهنة المكتبات والمعلومات.

 

العضوية

تنقسم العضوية في الجمعية الى الفئات التالية:

1.العضوية العاملة: يحمل لقب عضو عامل في الجمعية كل من يعمل في مجال المكتبات والمعلومات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

2.العضوية المنتسبة: هم العاملون في مجال المكتبات والمعلومات والارشيف في دولة الامارات العربية المتحدة الذين تنطبق عليهم شروط العضوية العاملة عدا التمتع بجنسية الإمارات.

3.العضوية الفخرية: هم من يرى أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية منحهم هذه العضوية من ذوي المكانة والرأي.

 

قالوا عنا

البرامج العلمية والثقافية ( الوثائق والأرشيف )

نظّمت «جمعيَّة الإمارات للمكتبات والمعلومات» ندوة عن بُعد بعنوان: «إدارة الوثائق والأرشيف في ظل جائحة كورونا: حسابات التمكين والفرص الضائعة» بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأرشيف في التاسع من يونيو الجاري، وقد قدّمها الدكتور عماد عبدالعزيز جاب الله، أستاذ علوم المعلومات المساعد ومستشار المعرفة والتحول الرقمي، وكان لي شرف إدارتها بحضور لفيف من الخبراء والمعنيين في المجال في الإمارات وعدد من الدول العربية

كانت جلسة ماتعة استطعنا فيها مناقشة العديد من الأفكار حول مستقبل الوظائف، والبنية التحتية المطلوبة في المؤسسات لتتمكّن من دفع عجلة الابتكار وفق رؤية وتطلعات الدولة

وقد اقترح د. جاب الله ضرورة إيجاد نظام حديث لإدارة الوثائق، وتبني أنظمة إلكترونية لهذا الغرض، بالإضافة إلى دعم مشاريع التحول الرقمي، والتأهيل المنضبط للأكاديميين، وإيجاد غطاء تشريعي للوثائق الجديدة،كما شدّد على أهمية أن تكون هناك جاهزية إدارية من حيث القدرة على اتخاذ القرار من المسؤولين، وجاهزية تقنية من حيث امتلاك البنية التحتية التقنية اللازمة، معتبراً أن هذه الخطوة ليست ترفاً بل ضرورة حتميَّة.

المصدر : منصة رؤية الإلكترونية للأخبار

كلمة رئيس الإدارة

دولة الامـارات العربية المتـحدة تحــت قيادة صـاحب السـمو الشيخ خليفة بن زايـد حـفـظـه الله وأخــوانــه حكــام الامـارات أعـضاء المجلس الأعلـى للاتـحاد في مقـدمـة الدول التي تهـتـم بأوعـية المعرفة والكتاب على وجه الخصوص حيث تحتـوي على شـبكة واسعة من المكتبات العامة والمـتـخصـصة ومـراكز الـوثائق والمـعلومـات، وتضـم مؤسـسات ثقافيـة تقدم مبادرات ثقافية في الترجمة والنشر ذات صدى عالمي فضلا عن جوائز الابداع والتأليف وتعد الدولة مقرا لأكبر مـعرضين مـن مـعـارض الشـرق الأوسـط وشمـال افريقـيا للكـتـاب واخـتيـرت الشـارقـة مرتين عاصـمة للثقافـة وتحتفـل هـذا الـعام باختيارها عاصمة عـالمية للكتاب اضف الى هذا هناك مشاريع ومبادرات عالمية ومحلية للكتاب ومراكز اللبحث قادمة لذا فإن استـكمال العـمل المـدني المـوازي للجهد المبذل اصبح لزاما ومهما بتأسيس جمعية للمكتبات تعمل على توفير فـرص التـدريـب والـمـعرفـة وتـعـمـل عـلى جمع العاملـين في تلـك المراكز تحت مظلة تعزز الجهد التعاوني والتطوعي وتقدم المبادرات والمشاريع التكاملية مع المجتمع.

وجاء تأسيس جمعية الامارات لمكتبات والمعلومات دعما من القيادة الرشيدة واستكمال لمبادرات التنشئة والتنمية المعرفية اعلاء للكتاب ومؤسساته بالقرار الوزاري رقم (19) لعام 2018م، بتـاريـخ الأول من فـبـرايـر من عام 2019م تـحـت رقـم (180) حـيـث اجنمعـت الجمـعـية العـمومـية التأسيـسية بعد الاشـهـار وانتـخـبـت مجلـس الإدارة الذي انيطـت بـه مهـام التأسـيـس الأول لهذه الجمعية الوليدة وقد تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بشمل الجمـعية بـكـريـم رعايـتـه حـيث أمر سـمـوه بتوفير مقرا للجمعية في مديـنة الشارقة للنشر كما أمـر سـموه حفـظه الله بمـوازنة سنـوية لتسيير أعمالها فالله نسأل يكلئه والقيادة الرشيدة بجـميل حفظة

د وضع مجلس الإدارة في خطته أولا جمع شمل جميع العامـلين ممـن تستهدفهم الجمعــية تحت مـظـلـتها ساعـية الـى وضـع تصـوراتهـم لاقـرار برنامجا تطويريا لتـدريب العاملين و ستقطاب العضوية لتصل خدماتها لاوسع نطاق ممكن وتعزيز برامج القراء من خلال مبادرات ومشاريع تتكامل مع برامج المجتمع.

وإذ يـقـدر مـجـلـس الإدارة الثقة الغالـية التي أولاها لهـم المؤسسـون إلا أنهـم يـرون أن العمـل لايمكـن أن ينجـز دون دعم الأعضاء وعونهم والمسارعة الى الانضمـام تحت مظلـة الجمعية وهذا ما نرجو ونعمل من اجله.

والله من وراء القصد وهو مانرجو عفوه

رئيس مجلس الإدارة

تعرف على رؤيتنا

  • رؤيتنا الأولى

    نسـعـى دائـمـاَ إلى تحـقيق التواصل العلمي الفاعل بين الجمعية والمهتمين بنشاطاتها وتوفير البيئة المناسبة

  • رؤيتنا الثانية

    تطوير المفاهيم والخدمات المرتبطة بمجال المكتبات والمعلومات، وتقديم المشورة العلمية

  • رؤيتنا الثالثة

    المهنية في مجالات التخصص للارتقاء بالأعمال الممارسات العملية في المؤسسات الخاصة

  • رؤيتنا الرابعة

    خدمة الفئات العلمية حسب اختصاصاتها، من المراكز البحثية والعلمية والأكاديمية والتعليمية وغيرها.

أهدافنا

دائما يعتـمد نجاح أي مؤسـسة عريـقة على أهداف ثابتـة و واضـحة تجـعلـها المؤسـسة أمامها طوال الوقت وهنا نوضح لكم أهدافنا

تعزيز علاقات التعاون والتنسيق بين المكتبات ومراكز المعلومات الإماراتية على اختلاف أنواعها.

رفع المستوى المهنى والفني للعاملين في المكتبات وتطوير مؤهلاتهم.

تشجيع وتطـوير ونـشـر الدراسات والأبـحاث المتعلقة بالمكتـبات والمعلومات في الـدولة وعقد الندوات والمؤتمرات والدورات التدريبية.

الاسهـام في وضـع وتطوير السياسات ووضع المعايير والمواصفات القياسية التي تساعد على تطوير أداء المكتبات ومراكز المعلومات.

تقديم الاستشارات الفنية اللازمة للجهات العاملة في مجال المكتـبـات والمعـلومـات والوثائق والارشيف داخل دولة الامارات العربية المتحدة.

المشاركة في الفعاليات والملتقيات المعنية بالمكتبات والمعلومات.

أعضاء مجلس الإدارة

فهد المعمري

رئيس مجلس الإدارة

احمد محمد المشتغل

أمين السر

غيث الحوسني

رئيس اللجنة العلمية ولجنة الابتكار و القراءة

فاضل حسين بوصيم

نائب رئيس مجلس الادارة

ايمان سعيد سالم

أمين الاتصال

سلطان المزروعي

أمين الموارد المالية

معرض الصور

الفعالية القادمة