الوثائق والأرشيف.. رحلة رقميَّة حتميَّة

نظّمت «جمعيَّة الإمارات للمكتبات والمعلومات» ندوة عن بُعد بعنوان: «إدارة الوثائق والأرشيف في ظل جائحة كورونا: حسابات التمكين والفرص الضائعة» بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأرشيف في التاسع من يونيو الجاري، وقد قدّمها الدكتور عماد عبدالعزيز جاب الله، أستاذ علوم المعلومات المساعد ومستشار المعرفة والتحول الرقمي، وكان لي شرف إدارتها بحضور لفيف من الخبراء والمعنيين في المجال في الإمارات وعدد من الدول العربية.

وقد اقترح د. جاب الله ضرورة إيجاد نظام حديث لإدارة الوثائق، وتبني أنظمة إلكترونية لهذا الغرض، بالإضافة إلى دعم مشاريع التحول الرقمي، والتأهيل المنضبط للأكاديميين، وإيجاد غطاء تشريعي للوثائق الجديدة، كما شدّد على أهمية أن تكون هناك جاهزية إدارية من حيث القدرة على اتخاذ القرار من المسؤولين، وجاهزية تقنية من حيث امتلاك البنية التحتية التقنية اللازمة، معتبراً أن هذه الخطوة ليست ترفاً بل ضرورة حتميَّة.

وأجد أن جائحة كورونا قد فتحت أمامنا آفاقاً أوسع، ودفعت بعض مؤسساتنا إلى تبنّي طرق وأساليب إداريّة لم تكن تميل إليها سابقاً، غير أنه من الحكمة ـ كما ذكر د. جاب الله ـ أن نُبقي على النظامين الورقي والرقمي يسيران جنباً إلى جنب في عملية تكاملية، تحسّباً لأي طارئ، وبذلك نحفظ أرشيفنا من الضياع، ونتمكّن من البحث والوصول إليه بكل سهولة، بفضل الخصائص التقنية التي علينا استثمارها لصالحنا، استعداداً لمستقبلٍ سنشهد فيه تغييرات جذرية في الصناعات وسوق العمل.

المصدر : منصة رؤية الإلكترونية للأخبار
الرابط : https://bit.ly/2YKzGhY